منتديات الكرار

حياكم الله يا ..,زائر في منتديات الكرار
 
الرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخولالتبرع للمنتدى

شاطر | 
 

 كيف تكون ذاكراً شاكراً وداعياً إلى الله أثناء تصفحك للأنترنت

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عاشقة الحوراء
عضو
عضو


انثى
العمر : 29
نقاط : 32965
تاريخ التسجيل : 29/09/2008

مُساهمةموضوع: كيف تكون ذاكراً شاكراً وداعياً إلى الله أثناء تصفحك للأنترنت   الجمعة 14 أغسطس - 22:26

كيف تكون ذاكراً شاكراً وداعياً إلى الله أثناء تصفحك للأنترنت





لا شك أن من يُتابع الأنترنت ، ويدخل المواقع المتنوعة ، أنه يصرف وقتاً

كبيراً أثناء هذا التصفح ، وتلك المتابعة ، وبما أنَّ المسلم بإمكانه أن

يحوِّل كل وقته إلى عبادة فإن هذه الساعات التي يقضيها أمام شاشة جهازه ليست

استثناءً ، فبإمكانه أن يكون في عبادة بل وفي قمة العبادة وهو يقوم بهذا الأمر

، في حين أن غيره يقضي الساعات الطويلة في المعصية أمام ذات الجهاز الذي يجلس



أمامه ، نسأل الله لهم الهداية ،



وإليكم هذه الطرق التي يمكن أن تحقق ما قلت :





1- أن يدخل الأنترنت بنية صالحة تتلخص في قصده إرضاء الله تعالى في هذا الدخول

، وقصد الإصلاح لا الإفساد ، والتصويب لا التشغيب ، وطلب العلم لا التعالم ،

والإفادة والاستفادة ، وكل نية صالحة ، وبهذا نكون قد حققنا القصد الصالح

لدخول الأنترنت ولا شك أنَّه يحقق تحويل هذه الساعات إلى عبادة .





2 – أن لا يترك المرء أوقات الانتظار بعد دخوله الأنترنت سواء أكانت أوقات

انتظار فتح موقع ما ، أو تحدبيث الشاشة ، أو التأخر بسبب ضغط على الموقع أو

الأنترنت ، تمر فراغاً مطلقاً بل يملأها باذكر من تسبيح ، وتحميد ، وتهليل ،

وتكبير ، واستغفار .





3 – أن يتصفح الأنترنت بتفكر ، فإن مر بقصص مفتونين أو مبتلين فليحمد الله

الذي عافاه مما ابتلى به غيره ، وإذا مر بقصص أحوال ضالين وتعرَّف على حياة

غير المسلمين فليحمد الله على نعمة الهداية والإسلام .





4 – وإذا رأى خللاً أو تصوراً فاسداً ، أو وقف على شبهة عرضت للبعض فليجهد في

تسديد الخلل وتصويب الخطأ ، والرد على الشبهة ، وإزاحة الغشاوة التي اعترت من

تلبس بهذه الشبهة أو تلك ، وبمعنى آخر فليأمر بالمعروف ولينه عن المنكر قدر

المستطاع ، بشرائطه وآدابه المعلومة .





5 _ إن كان ممن منَّ الله عليه وأتقن لغة أخرى فليحاول الدخول إلى مواقع أهل

تلك اللغة ، وليدعهم إلى الله ، وليتذكر لأن يهدي الله على يديك رجلاً خير لك

مما طلعت عليه الشمس .





6 – الدعوة بالدلالة على المواقع المفيدة علمية كانت أم حوارية ، وليترك

التنبيه على المواقع الضارة فلربما التقط تنبيهه ملتقط ممن يتصيدون هذه الأمور

أو ممن لم تتبلور عندهم مسألة الالتزام التام .





7 – أن يراجع نفسه بعد كل فترة فلعله أساء إلى أحدٍ ، أو أخطأ في حق أحد

فلتحلله وهذا من الشجاعة ، ثم ليستغفر وليدعو لكل من أخطأ بحقه ، أو تراءى له

أنه أخطأ بخقه .

ولا ينسى بين هذا وذاك غض البصر لأن المرء قد يصادف ما يستدعي غض البصر حتى

عند فتح بريده ، وكذلك عند الانتقال من موقع إلى آخر فلربما دخل على الخط عنده

بعض المواقع الطفيلية .





إذاً بإمكان المر أن يكون ذاكراً شاكراَ داعياً إلى الله وتلك نعمة عظيمة ،فلنغتنمها .


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كيف تكون ذاكراً شاكراً وداعياً إلى الله أثناء تصفحك للأنترنت   الثلاثاء 18 أغسطس - 14:36

يعطيك العافيه لنقل الطرح النوراني القيم


في ميزان الاعمال ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كيف تكون ذاكراً شاكراً وداعياً إلى الله أثناء تصفحك للأنترنت   الجمعة 21 أغسطس - 19:37

مشكورة عزيزتي..

على هذه الموضوع القيم

جعلكِ الله من الذاكرين له

يعطيك العافية..

موفقة لكل خير بحق محمد وآل محمد

تحيااتي...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف تكون ذاكراً شاكراً وداعياً إلى الله أثناء تصفحك للأنترنت
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الكرار :: المنتديات العامة :: المنـتـــدى الإسلامي-
انتقل الى: